المسار التاريخي لجامعة الوصل

جامعة الوصل مؤسسة تعليمية من مؤسسات التعليم العالي، خيرية، أسسها معالي جمعة الماجد ووضع نواتها الأولى في عام 1986 م برعاية حكومة دبي لتكون منبرًا للعلم ومركزًا رافدًا للتنمية البشرية وبناء الإنسان، وأداة فاعلة في خدمة المجتمع الإماراتي. تُعنَى جامعة الوصل بالعلوم والمعارف، بهدف تأكيد الهوية الثقافية المميزة للمجتمع الإماراتي في الميادين العلمية المختلفة. وتقدم الجامعة دراسةً مجانية للطلبة، على مستوى البكالوريوس في الدراسات الإسلامية واللغة العربية، وبرسوم رمزية على مستوى برامج الدراسات العليا وغيرها. تقوم الدراسة في الجامعة على أساس النظام الفصلي بواقع ثمانية فصول دراسية، يقسم فيه العام الدراسي إلى فصلين دراسيين مستقلين، ومدة الدراسة للحصول على درجة البكالوريوس أربع سنوات.

ولما كانت النواة الأولى التي وضعت سنة 1986م تتطلب التطوير، فقد تم نتيجة لذلك افتتاح برنامج الماجستير في الشريعة الإسلامية في العام الجامعي 1995/1996م، وفي اللغة العربية وآدابها عام 2002-2003م كما تم افتتاح برنامج الدكتوراه في الفقه الإسلامي وأصوله بدءًا من العام 2004/2005م وكذلك برنامج الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها في العام 2007/2008م ليحققا غرضًا ساميًا، وهدفًا نبيلا وهو إعداد مجموعة من طلبة هذه الدولة للتعمق في الدرس والبحث والقيام بتزويد المجتمع على وجه العموم، والجامعات ودوائر البحث العلمي على وجه الخصوص بالأطر المؤهلة علميًّا بأعلى الدرجات.

لغة التعليم في الجامعة هي اللغة العربية ما عدا تخصص اللغة الإنجليزية والترجمة. وتدرس اللغة الإنجليزية بوصفها لغة مساندة، في البرامج التي تدرس بالعربية، كما تدرس اللغة العربية لغة مساندة في تخصص اللغة الإنجليزية. ومدة الحصول على شهادة البكالوريوس (4) سنوات. أما بالنسبة لبرامج الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه) فتقوم الدراسة على أساس سنة تمهيدية تليها سنوات لتحضير رسالة علمية، وفق اللوائح التنظيمية لبرامج الدراسات العليا.

افتتحت مرحلة الدراسات العليا في العام الجامعي 1416هـ الموافق 1995/1996م في الشريعة الإسلامية تخصص (الفقه الإسلامي). وفي العام 1997م صدر قرار معالي وزير التعليم العالي بتعديل مسمى التخصص إلى درجة الماجستير في الشريعة الإسلامية تخصص (الفقه وأصوله). وكانت الدراسة التمهيدية مكونة من سنتين دراسيتين (دبلوم) ثم إعداد رسالة الماجستير. وبتاريخ 20/1/2001م أقرت وزارة التعليم العالي اقتراحًا رفعته المؤسسة بجعل الدراسة التمهيدية سنة واحدة مكونة من فصلين دراسيين، عدد ساعات كل منهما 19 ساعة في الأسبوع، وقد قُلِّصت الساعات فيما بعد إلى (12) ساعة من أجل فتح المجال أمام الطلبة لمزيد من البحث العلمي. واستجابة للحاجة الماسة في مجتمع الإمارات، وبعد موافقة وزارة التعليم العالي

افتتحت المؤسسة برنامج الماجستير في اللغة العربية وآدابها في مطلع العام 2002-2003م بشعبتين هما:

- شعبة اللغة والنحو.

- شعبة الأدب والنقد.

ثم شرعت هذه المؤسسة -تحقيقًا للطموح المنشود والأهداف المرسومة- في فتح برنامج الدكتوراه في الشريعة الإسلامية تخصص الفقه الإسلامي وأصوله منذ 1/9/2004م، كما تم افتتاح برنامج الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها شعبتي اللغة والنحو، والأدب والنقد، بدءًا من العام الجامعي 2007-2008م.

واستعانت المؤسسة منذ إنشائها بجهود مجموعة من أساتذة الجامعات والعلماء المشهود لهم بالخبرة والإخلاص؛ ليدرّسوا فيها وينهضوا بأعباء الرسالة النبيلة التي قامت من أجلها.