الإعلام التقليدي والإعلام الحديث

جلسة حوارية في جامعة الوصل 

 

 

09.05.2020

 نظمت مكتبة جامعة الوصل بدبي جلسة حوارية عن بُعد قدمتها الإعلامية ميساء راشد غدير بعنوان: (الإعلام التقليدي والإعلام الحديث، الواقع بين الفرص والتحديات)  وذلك صباح السبت الموافق 09.05.2020،  بمشاركة أ.د خالد توكال أستاذ اللغويات في جامعة الوصل.

بدأت  ميساء غدير الحديث عن التطور المطرد الذي يشهده العالم بدءًا من الثورة الصناعية إلى الثورة التكنولوجية التي اتاحت تطور وسائل الإعلام. ثم تطرقت لتعريف الإعلام التقليدي باعتباره وسيلة لنقل الأخبار والمعلومات بطرق تقليدية مثل (الصحف المطبوعة والتلفاز والإذاعة) والإعلام الحديث الذي يعتمد على الإنترنت وانتشار الوسائل الحديثة لتكنولوجيا الاتصال في نقل الأخبار والمعلومات، عبر شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية.

شاركت في الجلسة عدد من طالبات الجامعة  تناولن أربعة محاور رئيسة هي: وظائف الإعلام، ووسائل الإعلام ، وأشكال الإعلام ، ثم تحديات الإعلام التقليدي والحديث.

وأظهرت مداخلات الطالبات أن الإعلام الجديد بما يملكه من وسائل للتواصل الاجتماعي (تويتر، فيسبوك، انستغرام وغيرها...) امتاز بالتفاعلية، وحرية التعبير، وسرعة متابعة الأخبار  والاطلاع على التقارير الأخبارية بسهولة ويسر،  وأوجد مجتمعات افتراضية واسعة، باعتبارها وسائل جاذبة، على العكس من الإعلام التقليدي.

وتحدث أ.د خالد توكال عن الإعلام التقليدي والإعلام الحديث، وقال بأن هناك وسائل للإعلام التقليدي متمثلة في الصحف المطبوعة و التلفاز و الإذاعة ، ووسائل للإعلام الجديد التي تعتمد على شبكة الإنترنت، وأضاف أنه يؤخذ على الإعلام الجديد نشر قيم وأفكار قد لا تتوافق مع قيم المجتمع. كما أن هناك قضية مصداقية الخبر وانتشار الشائعات.

حضر  الجلسة مدير  جامعة الوصل، ونائبا مدير الجامعة، وشارك فيها عدد من أساتذة الجامعة وطلبتها.